القيادة محاضرة توعوية قدمتها الجامعة المفتوحة لمواظفيها

 

دسمان نيوز – ” القيادة ” عنوان المحاضرة التي اقامها قسم الموارد البشرية  في الجامعة العربية المفتوحة في الكويت تحت رعاية مدير الجامعة الأستاذ الدكتور نايف إبجاد المطيري وبحضور مساعد مدير الجامعة للشؤون الاكاديمية الدكتور محمد سيد محمد  ومساعد مدير الجامعة للشؤون الإدارية والمالية الدكتورعبدالله بن طفلة العجمي ومدراء الإدارات ورؤساء الأقسام وأعضاء الهيئة الأكاديمية والإدارية ومدراء أفرع البنك التجاري برعاية من البنك الوطني  قدمتها المدربة خديجة أحمدي عرضت خلالها بعض النماذج الإبداعية لموظفي الجامعة حيث تخللها ورشة عمل في تطبيق الأمثلة وتفاعل الحضور فكان الإبداع سيد الموقف في المسرح الصغير بمقر الجامعة .

 

أستهلت المدربة خديجة أحمدي  بسؤال للحضور عن مفهوم القيادة  وما هي صفاتها وما الوظائف  الأساسية للقائد وما الفرق بين القائد والمدير وهل للقيادة أنماط ونظريات  وهل لها اختبارات مشيره أن القائد هو المأثر الذي يقوم بعملية إقناع أشخاص آخرين في مجموعة معينة ويلعب دور القدوة والموجه للأشخاص خلال السعي والوصول إلى تحقيق اهداف منشوده ويتحقق نجاحه في متابعة الأفراد بتنفيذ الاهداف لذا دائم نجد القيادة هو قدرة شخص او مجموعة على التأثير أو فرض رأي او قوانين معينية  بالاقناع بعيداً عن القوة ويكون الهدف تحقيق مصالح وانجازها ويتحقق مدى قدرتهم على تحقيق القيادة خلال تحديد اساليب كيفية ارتباطهم بالآخرين

واضافت أحمدي لعل من اجمل الصفات في القيادة هي الدقة والتنظيم وصناعة الحدث والقدره على اتخاذ القرار المهم إضافة إلى التأثير على الآخرين مصطحبه بالتحفيز والتخطيط كثير ما يتمتع القائد بالذكاء وكسب ثقه الجميع بمعرفة منتسبيه لذا تجد القائد يبعد عن الاستغلال ويتمتع بالطرح الموضوعي وطلاقة اللسان مع الهدوء وضبط النفس، حتى يتمكن من التركيز في الإدارة عليه لا يهتم بالآراء المحبطه مؤمن بهدفه متحليا باخلاق وذكاء وشجاعه  ولعل من اهم صفات القائد هو التواضع وتقييم العمل والانضباط حتى يعكس ما يتمتع به على الآخرين

 

وأشارت احمدي ان هناك من يخلط دائما مابين المدير والقائد  حيث ان المدير يستخدم نظام الرئيس والمرؤوس ويحافظ على عمل الاشياء بنفس الطريقة ويعتمد على الرقابة يركز على النظام والقوانين معتمدا على الوقت الحاضر  بينما القائد يستخدم اسلوب زميل إلى زميل كثير الابداع يقنع اتباعه وكثير الثقه لذا تجده يطبق الافكار ويعمل  خارج القوانين والسياسات الملزمة كما انه يتميز ببعد النظر المستقبلي والقدر على التخطيط لذا نجد القائد دائما هو صانع للأبطال ملهم للمعرفة  وهو مصدر للثواب والعقاب لذا دائما عندما يكون المدير قائدا تجد عند تحقيق احتياجات العاملين فإن تحقيق اهداف المنظمة تصبح من مسؤوليات العاملين دون ان يتم حثهم لتحقيقها لانهم سيشعرون بالولاء لهذا القائد ولهذه المنظمة فيسعون للعمل على نجاحها دون احتساب رغباتهم الذاتيه لانهم على ثقه بانها سوف تتحقق مع نجاح المنظمة لذا نجد  القيادة هي تحمل المسؤوليات

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.