فؤاد الهاشم يكتب: محمد بن سلمان … أمير الإصلاح

بقلم: فؤاد الهاشم

٣١ أغسطس من عام ١٩٨٥ ، كان يوما صحافيا عاديا بالنسبة لي ثلاثة ارباع ساعاته داخل مكتبي في الجريدة ، لكنه -أي ذلك اليوم – لم يكن عاديا على الإطلاق ، بل إستثنائيا بكل المقاييس في المملكة العربية السعودية ، و تحديدا في العاصمة الرياض ، اذ كانت هناك امرأة في المخاض لم تكد ساعات ذلك اليوم أن تنتهي حتى أنجبت ذلك الطفل الذي أراد الله له أن يغير في بلده من حال الى…حال ! كان اسمه “محمد بن سلمان بن عبد العزيز ” ، و مرت هذه الأيام السنة الأولى على توليه منصب ولاية العهد ، سنة غير عادية ، و من زخم ما حدث فيها من تغييرات و تطورات مذهلة قفزت بالمملكة الى عشرات السنوات ، يخالها المرء سنة بمائة شهر وليس اثنى عشر شهرا فقط ! جاء الامير محمد بن سلمان مصلحا مثل الامريكي “مارتن لوثر كينج” ، و سياسيا مثل النمساوي ” كليمنس فون مترنش” ، و حالما كالروائي الروسي ” ليو تولتسوي”، يريد وطنا جديدا لشعبه أساسه الانسان و عماده العقل و سنده العدالة ! أما خصومه وأعداء بلده فليس لهم إلا شبيه الحميم و الغسلين و ضريع شوك أرض… الحجاز ! في ٣١ اغسطس من عام ١٩٨٥ ولدت الدولة السعودية الرابعة!

دسمان نيوز

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.