آلاف المصلين التمسوا ليلة القدر في المسجد الكبير

24 المشاهدات

في مشهد إيماني ساده الدعاء والتضرع للمولى عز وجل، طلباً للمغفرة والرزق والغفران، أحيا آلاف المصلين صلاة القيام لليلة السابع والعشرين من رمضان المبارك في مساجد البلاد بجميع المحافظات.

واحتشد الاف المصلين من مختلف الجنسيات في المراكز الرمضانية ومسجد الدولة الكبير منذ ساعات باكرة عقب صلاة العشاء، التماساً لليلة القدر وسط مظهر روحاني مهيب ساده تعاون المتطوعين وتنظيم امني محكم.

واكد وزير الاوقاف فهد العفاسي ان الوزارة حرصت على الاستعداد للشهر المبارك قبل أشهر من قدومه، من خلال الإعداد والتنظيم والترتيب لهذه الليالي المباركة، وبشراكة مثمرة مع وزارات وهيئات ومؤسسات الدولة.

وقال لـ القبس ان الوزارة في ليالي التماس ليلة القدر لم تدخر جهداً في توفير كل ما يلزم المصلين وتأمين راحتهم وحمايتهم، مشيرا الى أن الإجراءات الامنية كانت واضحة ومميزة هذا العام في كل مساجد البلاد.

ولفت الى ان التعاون في التنظيم والعمل المتميز في استقبال المصلين وتوفير سبل الراحة والأمن لهم كان ملحوظاً بالتعاون مع وزارات الداخلية والصحة والإعلام والإدارة العامة للاطفاء والدفاع المدني وجمعية الهلال الأحمر والهيئة العامة للشباب والرياضة والجوالة والفرق التطوعية كافة لخدمة المصلين.

وزاد بان الوسطية واحدة من القيم الرئيسة لخطة الوزارة الاستراتيجية، وتفاعلت معها جميع قطاعات الوزارة، ففي قطاع المساجد يتم التركيز على خطب الجمعة والدروس والمواعظ والأسابيع الثقافية.

ونوه العفاسي بحرص «الاوقاف» على ردع ومواجهة الفكر المتطرف والعنف، ووُضعت آليات وبرامج ودروس ووعظ ضمن برنامج الوسطية، ومن المرجو ان تحقق نتائج ايجابية في وأد تلك الافكار، مبيناً أن كلمات سمو أمير البلاد في خطابه الأخير نبراس نقتبس من هدي نوره لوأد اي فكر دخيل.

استعدادات مسبقة

بدوره، أكد وكيل «الأوقاف» فريد عمادي أن هذه الليالي المباركة تدعونا إلى التضرع لله عز وجل، بأن يحفظ لنا الكويت ويديم نعمة الأمن والأمان علينا وأن يقوي وحدتنا الوطنية.

وقال عمادي لـ القبس ان «الأوقاف» تدرس كل عام الكثافة السكانية في المحافظات وتضع المراكز الرمضانية وفق حاجة المناطق لها.

وبين أن الوزارة انطلقت من استراتيجية لها معاييرها وأهدافها وغايتها وقيمها، خاصة أن الشراكة مع الآخر في عملنا وما نراه من تكامل واضح خلال هذه الأيام في المسجد الكبير خير برهان للعمل على تحقيق هذه الغاية.

وأشار إلى تسابق الشباب للعمل التطوعي في هذه الليالي ومن دون أن تدفع لهم «الأوقاف» مقابلا مالياً، مشيرا الى عمل الوزارة الدائم على توعية وحماية الشباب من اي فكر دخيل وابعادهم عن اي شبهات، وردع اي مسائل مغلوطة خاصة في الشبكة الالكترونية.

تعاون وترتيب

من جهته، ثمن مدير المسجد الكبير رومي الرومي الترتيبات التي قامت بها الوزارة، بمشاركة وتعاون جميع الجهات الحكومية، مشيرا إلى تعاون وتضافر جهود الجميع في إنجاح التنظيم والترتيب لليلة 27 رمضان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here