نصائح مهمة للعناية بالأسنان

39 المشاهدات

كيف الحصول علي أسنان نظيفة وفم صحي؟.. الاجابة تتطلب أكثر من مجرد استخدام فرشة الاسنان، مرتين في اليوم، وتجنب الوجبات الخفيفة الحلوة.

 

هل تعلم أنه خلال حياتك سوف تقضي نحو 5ر38 يوم في تنظيف أسنانك، وسوف تنتج نحو 20 ألف لتر من اللعاب، أي ما يكفي لملء حمامي سباحة.

فقد ذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة “ميرور” البريطانية، أن مضغ العلكة الخالية من السكر بين الوجبات والوجبات الخفيفة، سوف يزيد من انتاج اللعاب ما يساعد في تحييد الأحماض، الأمر الذي يتلف مينا الأسنان.

وفيما يلي نصائح خبير الأسنان الطبيب مارك هيوز بشأن ما يجب وما لا يجب فعله للعناية بالأسنان:

يقول هيوز، إن نوع الفرشاة المستخدمة أمر مهم ، ولكن الأمر لا يتعلق دائما بسعرها.

لا يجب أن يستخدم أحد فرشاة أسنان ذات شعيرات صلبة ، لأنه يمكن أن يكون لها أثر مضر على اللثة.

وفيما يتعلق باللسان، يقول الطبيب، إن عدم تنظيفه يمكن أن يلحق ضررا خطيرا بالفم، فاللسان مغطى بشقوق وتضاريس يمكنها أن تأوي ما يصل إلى 700 نوع من البكتيريا، وعليك أن تضع في تفكيرك أنه إسفنجة كبيرة للجراثيم، بحاجة لتنظيف جيد.

ويقول هيوز: “يجب أن يقضي المرء ما بين 30 ثانية على الأقل إلى دقيقة في تنظيف اللسان، ويجب أن يبقيه نظيفا كبقية الفم”.

وينصح، بتنظيف الأسنان قبل تناول الإفطار،  ويوضح قائلا: “الفكرة وراء غسل الأسنان قبل الإفطار هي إزالة الترسبات قبل الأكل، وعند تناول الطعام يتم إفراز حموضة في الفم.

وفي حال تنظيف الأسنان مباشرة بعد الأكل، هذا يؤدي إلى انتشار هذه الحموضة بصورة أكبر في الأسنان واللثة”.

يشعر الكثيرون بالكسل حيال تنظيف الأسنان قبل النوم، وهنا يقول هيوز إن النوم من دون تنظيف الأسنان أشبه بالنوم وفي فمك بول، حيث تتغذى البكتيريا التي تعيش في الفم على الطعام المتبقي فيه، وتفرز هذه البكتيريا مخلفات عبارة عن مواد عالية الحموضة،وهو ما يدمر مينا الأسنان.

وينوه هيوز إلى أن:”عدم تنظيف الأسنان يعرض المرء لخطر الإصابة بالتهاب اللثة ورائحة الفم الكريهة وتسوس الأسنان”.

هناك أقاويل تدعو إلى تناول تفاحة قبل النوم، وتعقيبا على ذلك يقول هيوز: “التفاح ذو أثر تنظيفي، فهو بمثابة فرشاة أسنان”.
ويضيف، أن الألياف الموجودة على قشرة التفاح بكشط بقايا الطعام القديمة والترسبات والحمض سيحايد البكتيريا السيئة التي يمكن أن تسبب رائحة كريهة للفم.

وتناول جزرة نية بعد الوجبات له نفس الأثر، حيث تزيد اللعاب الذي يساعد في جرف أي طعام من الفم. ولكن تناول الفاكهة والخضروات ليسا بديلا عن تنظيف الأسنان.
وقد انتشر مؤخرا أنه يمكن تبييض الأسنان بكل شيء من ملح البحر إلى عصير الليمون، وهنا يقول هيوز،إن هذه العلاجات لا تجدي نفعا فحسب ولكنها تضر بالأسنان أيضا، يحتوي عصير الليمون على حمض الستريك الذي يمكن أن يسبب في فقد الكالسيوم لا يمكن تعويضها، والعلاجات الأخرى مثل تنظيف الأسنان بصودا الخبز أو ملح البحر يمكن أن يكون لهما أثر مدمر قد يجعل الأسنان حساسة بشكل مفرط.

ويقول هيوز: “أبسط طريقة لجعل الأسنان بيضاء هو تنظيفها مرتين باليوم بالفرشاة واستخدام الخيط الطبي، وتقليل استهلاك القهوة يساعد أيضا”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here