مجلس الأمة يقر «التقاعد المبكر» بالمداولة الثانية

أقر مجلس الأمة خلال جلسته العادية اليوم الثلاثاء، قانون التأمينات «التقاعد المبكر»بالمداولة الثانية واحاله إلى الحكومة بموافقة 43 نائبا ورفض 16 نائبا.

دان مجلس الأمة ما يتعرض له الشعب الفلسطيني خلال 70 عاما جراء أكبر مأساة إنسانية تنفذها عصابة الاحتلال الصهيوني المجرم بحق شعب مسالم أعزل مارس فيها التهجير القسري الجماعي لمئات آلاف الفلسطينيين من أرضهم وبيوتهم وقراهم ومدنهم إلى المنافي والشتات.

وقال المجلس في بيان تلاه رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، خلال الجلسة العادية اليوم الثلاثاء، إن المجلس يدين قتل عشرات آلاف الشهداء في سلسلة مجازر وعمليات قتل جماعية مبرمجة لتحقيق عملية إفراغ فلسطين من أهلها وإحلال الصهاينة القادمين من شتى بقاع الأرض مكانهم في أكبر عملية تزوير شهدها التاريخ.

وأضاف «سيبقى التاريخ والضمير الإنساني عالما مسجلا لمن تآمر من أجل تحقيق التزوير في شتى أنحاء العالم فقضية فلسطين والقدس عبر المراحل المختلفة كانت وستظل عربية وإسلامية وإنسانية».

واعتبر قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة الذى أعلن عنه في مطلع ديسمبر من العام الماضي ضمن ما عرف بصفقة القرن «قرارا يعبر عن تنفيذ إرادة فردية لا تتماشى وأحكام ومبادئ القانون الدولي بتحويل مدينة القدس عاصمة للكيان الصهيوني وفيه سلب لأراضي الغير بالقوة».

وشدد مجلس الأمة على أن القدس عاصمة لفلسطين مجددا التأكيد على موقف الشعب الكويتي الرافض للاحتلال الصهيوني وممارساته وكل الأطراف التى تؤيد وتدعم جرائمه.

ودان المجلس نقل وافتتاح السفارة الأميركية في القدس واعتراف الولايات المتحدة بها عاصمة لإسرائيل والذي يمثل خرقا واضحا لميثاق الأمم المتحدة وقرارات الشرعية الدولية.

ورفض استمرار الإجراءات الصهيونية للاحتلال التي تستهدف تغيير الحقائق على الأرض والوضع التاريخي القائم للمقدسات الإسلامية والمسيحية واستمرار الاعتداءات على المسجد الأقصى المبارك.

كما دان المجلس عمليات القتل والإرهاب التي يمارسها الاحتلال الصهيوني بحق المتظاهرين العزل والتجرؤ الخطير على الدم الفلسطيني والتي ما كانت لتحصل لولا الصمت الإقليمي والدولي.

ورفض مجلس الأمة الأطروحات والمبادرات التي تدعو إلى تكريس الاحتلال الصهيوني وتجاهل المواثيق والقرارات الدولية.

وأكد دعمه للخط الواضح والتاريخي لسياسة الكويت الخارجية التي وضع أسسها سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح والقاضية بالوقوف مع قضية الشعب الفلسطيني والإشادة بالتحركات الكويتية الحثيثة في مجلس الأمن الدولي بهذا الشأن لاسيما أن الكويت تشغل مقعدا غير دائم في المجلس.

ترحيب بالسويط 

رحب الرئيس الغانم بالنائب ثامر السويط بعد عودته من الرحلة العلاجية، قائلا: «اجر وعافية يابو سعد ومعافى ان شاء الله وحمدالله على السلامة بعد الرحلة العلاجية الطويلة».

بدوره قال وزير الدولة لشؤون مجلس الامة عادل الخرافي نرحب بعودة النائب ثامر السويط ونتحمد له بالسلامة.

بدوره قال النائب الحميدي السبيعي «نحن اليوم سعداء جدا بتواجد الأخ العزيز ثامر السويط وان شاء الله تكون عودتك مباركة وميمونة».

من جانبه قال النائب ثامر السويط «الحمدلله كثيرا اشكر الشعب الكويتي كافة وعلى رأسهم سمو الأمير ورئيس مجلس الامة والاخت والاخوان اعضاء مجلس الامة على مشاعرهم الطيبة ، وانا خلال المرض ايقنت بان الصحة غالية ولكن الكويت اغلى من الصحة وهي المستقبل الأمن لنا ولابناءنا.

وتابع «لذلك وجب علينا ان نعمل جاهدين رقابة وتشريع لخدمة هذا البلد».

جمع تواقيع

وكشف النائب علي الدقباسي على هامش الجلسة بانه جمع تواقيع 21 نائبا على طلب الاستعجال بمناقشة تقرير التقاعد المبكر خلال جلسة اليوم.

من جانبه قال النائب علي الدقباسي: «فيما يخص رسالة النائب رياض العدساني بشأن التأمينات الاجتماعية مستحقة، ونحن لا نقبل بان يكون على التأمينات أي خطر لأنها تمثل صندوق تأميني تكافلي للمجتمع الكويتي، ونتمنى ان يحصل المتقاعدين على مميزات اضافية من خلال بناء مستشفيات خاصة بهم».

واضاف: «نأمل اليوم ان نقر عروس التشريعات وهو التقاعد المبكر من خلال جلسة اليوم، ونحن تقدمنا بطلب ان يتم تقديم هذا الطلب على ما عداه بعد بند الرسائل الواردة».

شاهد أيضاً

فهاد : نأمل في طي صفحة الماضي

فتح النائب عبدالله فهاد ملف قضية دخول المجلس والمنتظر الحكم فيها في 8 يوليو المقبل، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.