فوزية أبل تكتب: كتاب ” ألزهايمر.. معا لتحسين حياة المريض”… مرجع شامل للدعم والرعاية

صدر كتاب ألزهايمر.. معاً لتحسين حياة المريض، والذي أشرفتُ عليه، ليكون تتويجاً لمسيرة فريق دعم أهالي ألزهايمر، والذي بدأ نشاطه منذ عام 2011.

وكنت أصدرتُ في عام 2011 كتاب توعوي “ألزهايمر.. يداً بيد لمساعدتهم”، ثم أتبعته بكتاب “أسرار ألزهايمر.. رعاية أفضل حياة أجمل” في عام 2016، وكان بمنزلة استقصاء صحافي ميداني رصدتُ خلاله تجارب الأهالي في تقديم الرعاية لذويهم مرضى ألزهايمر ومعاناتهم وتضحياتهم، فضلاً عن استعراض تجارب الدول العربية والخليجية والأوروبية في هذا الشأن.

أما الكتاب الثالث والأخير والذي حمل عنوان “ألزهايمر.. معاً لتحسين حياة المريض” فهو بمنزلة مرجع علمي بأسلوب مبسّط يتناول مرض ألزهايمر ووسائل التشخيص الحديثة وسبل الرعاية الطبية والنفسية والاجتماعية أثناء رحلة المرض، كما يضم حقائق ومعلومات حول طبيعة المرض وتطوراته، والخدمات التي يفترض أن تقدمها الحكومات للمسن وما يخص منها مريض ألزهايمر، ومواصفات التي يجب توافرها في المباني المخصصة لهذه الفئة والأنشطة المقدمة فيها، والأدوية المستخدمة حالياً (وغيرها من المحاور المهمة)، يستند إلى خبرة د. أحمد فول (أخصائي طب وصحة المسنين، مؤسس ورئيس وحدة المسنين في مستشفى راشد في دبي)، والذي يعدّ من الكفاءات الطبية في مجال رعاية كبار السن ومرضى ألزهايمر، وهو من الجيل الأول الذي تتلمذ على يد الدكتور المرحوم عبدالمنعم عاشور “مؤسس طب المسنين في الشرق الأوسط ومصر، ورئيس جمعية ألزهايمر في مصر سابقاً”.

إن الأهالي الذين اقتربت منهم لفترة طويلة منحوني الثقة وفتحوا لي قلوبهم، وأطلعوني على تجاربهم في تقديم الرعاية لذويهم من آباء وأمهات وأزواج أصيبوا بألزهايمر في ظل عدم توافر عيادات متخصصة وأطباء المتخصصين، ولمستُ عن قرب البرّ والتفاني في تقديم الرعاية، كما عايشتُ أروع صور التضحية بالوقت والجهد والمال من جانب هؤلاء الأهالي ومقدمي الرعاية، والسهر على راحة ذويهم الأعزاء على القلوب.

ومن خلال تجربتي في فريق دعم أهالي ألزهايمر الذي انطلق عام 2011، عايشتُ عن قرب معاناة مرضى ألزهايمر وأهاليهم، وأردت نقلها إلى المسؤولين وأصحاب القرار للفت نظرهم إلى واقع ألزهايمر في الكويت، حيث يفتقد المرضى الرعاية المتخصصة والمساندة المطلوبة، وجاءت هذه الاصدارات لبلورة رؤية متكاملة حول الخدمات الواجب تقديمها لهذه الفئة الغالية على قلوبنا، إنهم أهلنا المسنون ومرضى ألزهايمر.. أصحاب الفضل والعطاء.. ويستحقون رد الجميل لهم.

أردت بهذا الاصدار الأخير رفد المكتبة الكويتية بمرجع علمي موثوق ليكون بمتناول مقدمي الرعاية، والأطباء والمهتمين، والجهات المعنية في البلاد.

فوزية أبل:

– كاتبة صحافية في جريدة الطليعة (عضو أسرة التحرير)، منذ عام 1998 حتى توقفها عن الصدور في 2016.

– كاتبة صحافية في جريدة القبس، منذ عام 1999 حتى يناير 2017.

– كاتبة مقالات في بعض المواقع والصحف الالكترونية.

– تأسيس أول فريق تطوعي خاص في مرض ألزهايمر في الكويت عام 2011.

– أشرفتُ على إصدار نشرة الشروق المرافقة لمؤتمر المرأة العالمي الثاني، الذي نظمته الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية في إبريل 2001، برعاية سمو أمير البلاد “النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية آنذاك”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.