«يوتيوب» تشدد شروط الحصول على إيرادات من الإعلانات

الخبر سيئ جدًا بالنسبة لمتابعي يوتيوب والمشتركين في هذه المنصة، فقد قررت يوتيوب من الآن فصاعدًا تغليظ شروط الحصول على مداخيل إعلانية، حيث لم يعد حاجز 10 آلاف مشاهدة يكفي لتحقيق عائدات، وقررت غوغل (مالكة المنصة) تصعيب اجراءات الانضمام الى برنامج «الشراكة يوتيوب» حتى يستعيد ثقة المعلنين.

وقالت جريدة ليزيكو الفرنسية انه ابتداء من 20 فبراير المقبل لن يكون بإمكان القنوات على يوتيوب، تحصيل اي عائدات الا اذا كانت تملك ألف مشترك، وحققت مدة مشاهدة تصل إلى 4000 ساعة خلال العام الماضي. ويبدو هذا الشرط ضرورياً وفق يوتيوب لكنه ليس كافيًا حيث لا تزال منصة الفيديوهات التابعة لغوغل تحتكر حق إلغاء الاعلان من القنوات التي لا تحترم نظامها الداخلي.

وترفض المنصة الكشف عن عدد القنوات التي ستحرم من عائدات الإعلانات، لكن وفق المجموعة فإن %99 من المبدعين الذين سيمسهم القرار يجنون اليوم أقل من 100 دولار سنوياً. وأما التغيير المهم الذي سيطرأ في نظام عمل يوتيوب فهو أنه سيبسط كثيرًا الطريقة التي تسمح للمعلنين بانتقاء واختيار المضامين التي يرغبون في أن تظهر عليها إعلاناتهم.

وتسعى يوتيوب من خلال هذه التغييرات إلى وضع حد للجدل الذي أثير حولها في الربيع الماضي منذ أن سحبت علامات كبرى مثل لوريال أو فيريزون إعلاناتهما من يوتيوب حتى لا تظهر على فيديوهات تحض على الكراهية أو الارهاب. وكانت شركة غوغل قد تفاعلت مع الموضوع وأعلنت عن استثمارات كبيرة في الذكاء الصناعي من أجل تطوير عمليات الانتقاء ووضع حاجز 10 الاف مشاهدة لتمكين أصحاب الفيديوهات من الحصول على عائدات مالية، لكن بعد بضعة أشهر أعلنت علامات رائدة مثل اديداس أو دويتشيه بنك مقاطعة هذه البوابة التي وجهت لها تهمة عدم انتقاء الفيديوهات الموجهة للأطفال، وتأمل يوتيوب بفضل القرار الجديد تفادي أي انحرافات.

شاهد أيضاً

مجلس متحيز وغير منصف ولا يستحق اسمه بقلم عبدالله الهدلق

تحيةَ إكبارٍ وإجلالٍ وتقديرٍ لإدارة الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) بعد أن أعلنت سفيرة الولايات المتحدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.