مرسيدس في 2017.. الأولى في فئة السيارات الفارهة

18 المشاهدات

سجّلت مرسيدس-بنز نجاحها الأكبر عبر التاريخ في 2017، حيث ارتفعت مبيعاتها بنسبة %9.9 لتصل إلى 2.289.344 سيارة. وارتكز نمو السنة الماضية بالتحديد على سيارات الفئة-E والاستيت والدفع الرباعي الجديدة. ونتيجة لنجاحاتها في جميع المناطق الرئيسية الثلاث – أوروبا وآسيا باسيفيك ودول اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية – كانت مرسيدس-بنز العلامة التجارية الممتازة الأكثر مبيعاً في صناعة السيارات للسنة الثانية على التوالي. ولم تسجل أي علامة ألمانية أخرى في فئة السيارات الفاخرة نمواً قوياً في 2017 كشركة السيارات التي تتخذ من شتوتغارت مقراً لها.

وصرّح ديتر زيتشه رئيس مجلس إدارة «دايملر إيه جي» رئيس سيارات مرسيدس- بنز: «سلّمت مرسيدس-بنز السنة الماضية أكثر من 2.4 مليون سيارة مرسيدس-بنز وsmart لعملائها في جميع أنحاء العالم. وهكذا، تجاوزنا مبيعاتنا للسنة السابقة للمرة السابعة على التوالي، وكنّا العلامة الفاخرة الأفضل مبيعاً مرة أخرى في 2017. نحن فخورون بالطبع بهذا الإنجاز، وسنمضي قدماً بكل قوة. إن نجاحنا يوفر لنا أساساً راسخاً نرسم من خلاله ملامح مستقبل التنقل. وفي 2018، سنواصل بشكل منتظم مشوارنا مع استراتيجية CASE».

وتحدد مرسيدس-بنز المحاور المستقبلية الأربعة لصناعة السيارات مع استراتيجيتها المؤسسية CASE، وهي: القيادة المتصلة C، والقيادة الذاتية A، والقيادة المشتركة والخدمات S، والقيادة الكهربائية E. وسيشكّل هذا المزيج المثالي للمجالات الأربعة عاملاً مهماً للنجاح، وتعتبر جوانب السلامة والجودة والتصميم العصري والابتكارات المستقبلية بمنزلة العوامل الرئيسية التي تجعل مرسيدس-بنز أكثر نجاحاً اليوم من أي وقت مضى.

وأكملت مرسيدس-بنز عامها الأقوى للمبيعات مع نتائج الربع الأخير الأفضل في تاريخها (572 ألف سيارة، بزيادة %4.8). وتم تسجيل رقم قياسي جديد أيضاً في ديسمبر (193 ألف سيارة، بزيادة %1.7). وازداد الطلب على سيارات مرسيدس-بنز في أوروبا إلى مستوى جديد السنة الماضية، حيث تم تسليم 955 ألف سيارة للعملاء (بزيادة %6.4).

الفئة-C تواصل ريادتها 

سجّلت الفئة-C سيدان والاستيت أكبر مبيعات من حيث العدد بالنسبة إلى مرسيدس-بنز، مع بيع أكثر من 415 ألف سيارة من هذين الطرازين السنة الماضية.

كما تم تسليم أكثر من 350 ألف سيارة من الفئة-E سيدان والاستيت إلى العملاء بين شهري يناير وديسمبر. ويشكّل ذلك زيادة بنسبة %40 في السنة الأولى الكاملة للمبيعات للجيل الجديد. ولم يتم من قبل بيع عدد أكبر من سيارات الفئة-E في سنة واحدة مثلما حدث في 2017.

تم إطلاق الفئة-S سيدان الجديدة في منتصف 2017، وفي الربع الأخير من العام الماضي، وقد تم بيع حوالي 70 ألف سيارة من الفئة-S سيدان في السنة التي شهدت تغييراً على الطراز. وحققت سيارة مرسيدس-مايباخ الفئة-S سيدان نجاحاً باهراً، وهي ترمز إلى الحصرية والجودة المطلقة.

علامة AMG 

في السنة التي تشهد الذكرى السنوية الـ50 على تأسيس AMG، سجّلت علامة السيارات الرياضية الفائقة الأداء من مرسيدس-بنز مبيعات قوية. فخلال السنة الماضية، تم تسليم ما مجموعه 131.970 طراز AMG للعملاء، ما يعادل نمواً بنسبة %33. ولعل أبرز ما جاء في 2017 على وجه التحديد كان طرح سيارة GT R من مرسيدس-AMG في الأسواق، حيث وسّعت AMG من محفظة منتجاتها في المستوى الأعلى من المجموعة.

مستقبل النقل 

بفضل نشاطها الأساسي القوي، يمكن لمرسيدس-بنز أن تستثمر بشكل منهجي في منظومة التنقل في المستقبل. وعلى المدى المتوسط، يتمثّل الهدف في تيسير التنقل المستدام والصديق للبيئة. ومن أجل خفض الانبعاثات، تقدم مرسيدس-بنز بالفعل لعملائها مجموعة جذابة من المحركات المواتية للمستقبل. وسيتم إطلاق الأجيال الجديدة من محركات الديزل والبنزين ضمن محفظة الطرازات الحالية في 2018. وفي موازاة ذلك، تمضي شعبة السيارات في تطوير آليات نقل الحركة لتصبح كهربائية، من خلال تقديم سلسلة طراز EQC. وفي 2019، سيتم إطلاق أول سيارة دفع رباعي كهربائية بالكامل من منتج وعلامة التكنولوجيا EQ. وبالإضافة إلى ذلك، تقوم «دايملر إيه جي» بإنشاء شبكة لإنتاج البطاريات مع خمسة مصانع في ثلاث قارات.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here