%1.1 انخفاض مؤشر مورغان ستانلي لأسواق الخليج في نوفمبر

قال التقرير الشهري لشركة الوطني للاستثمار إن الأسهم العالمية أقفلت في نوفمبر في المنطقة الخضراء، حيث أنهى مؤشر مورغان ستانلي كابيتال انترناشيونال العالمي لجميع الدول الشهر على ارتفاع بنسبة 1.8 في المئة. وأضاف: في الولايات المتحدة، ما زالت التطورات المتعلقة بالتحقيق في التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية عام 2016 تتصدر العناوين الإخبارية بالإضافة إلى خطة الرئيس ترامب للإصلاح الضريبي. وفي أوروبا، كانت ضبابية المشهد السياسي داعية للقلق نتيجة لإخفاق أنجيلا ميركل في تشكيل حكومة ائتلافية. أما في آسيا، فما زال التصعيد بين الولايات المتحدة وحلفائها من جهة وكوريا الشمالية من جهة أخرى المصدر الرئيسي للقلق.

وبلغ مؤشر مديري المشتريات في قطاع التصنيع في الولايات المتحدة وفقاً لشركة ماركيت 53.9 لشهر نوفمبر، فيما بلغ مؤشر مديري المشتريات في قطاع الخدمات 54.7 مسجلاً تراجعاً عن قراءة الشهر الماضي التي بلغت 55.3. كما سجلت آخر قراءة في نوفمبر لإعانات البطالة الأولية 238 ألفاً مقارنةً بالقراءة السابقة التي كانت تبلغ 240 ألفاً. وانخفضت أوامر شراء السلع المعمرة في أكتوبر بنسبة 1.2 في المئة وارتفعت المنازل الجديدة وتصاريح البناء في أكتوبر لتصل إلى 1.290 مليون و1.297 مليون على التوالي.

وارتفعت الأسهم الاميركية في نوفمبر 3.8 في المئة و2.8 في المئة وفقاً لقياس مؤشر داو جونز ومؤشر ستاندرد آند بورز 500 على التوالي، فيما أنهت أسهم المملكة المتحدة الشهر بانخفاض بنسبة 2.2 في المئة وفقاً لقياس مؤشر فوتسي 100. وأقفلت الأسهم الأوروبية في المنطقة الحمراء عند 2.2 في المئة وفقاً لقياس مؤشر ستوكس أوروبا 600، فيما ارتفعت الأسهم اليابانية في نوفمبر 3.2 في المئة وفقاً لقياس مؤشر نيكاي 225.

وسجل مؤشر مورغان ستانلي كابيتال انترناشيونال للأسواق الناشئة ارتفاعاً طفيفاً في شهر نوفمبر بنسبة 0.2 في المئة. في حين أقفلت الأسهم الصينية وفقاً لقياس المؤشر المركب لسوق شنغهاي للأوراق المالية على انخفاض بنسبة 2.2 في المئة.

وكان أداء أغلبية أسواق الأسهم الخليجية ضعيفاً خلال نوفمبر. وأقفل مؤشر مورغان ستانلي كابيتال انترناشيونال للدول الخليجية في المنطقة الحمراء عند 1.1 في المئة. وكانت سوق دبي للأسهم الأكثر تراجعاً، حيث أقفلت على انخفاض بنسبة 5.9 في المئة، تلتها سوق قطر التي هبطت بنسبة 5.5 في المئة وسوقيا الكويت وأبو ظبي اللتان هبطتا بنسبتي 5 في المئة و4.4 في المئة. من ناحية أخرى ارتفعت السوق العمانية بنسبة 2.0 في المئة بينما سجلت أسواق الأسهم في السعودية والبحرين ارتفاعاً بنسبة 1 في المئة و0.6 في المئة على التوالي فيما ارتفعت سوق الأسهم المصرية بنسبة 1.7 في المئة لشهر نوفمبر وفقاً لمؤشر EGX 30.

شاهد أيضاً

فقدان السمع قد يكون عاملاً مسبباً للخرف

أفادت دراسة بأن كبار السن الذين يعانون فقدان السمع ربما أكثر عرضة للإصابة بتدهور الوظائف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.