“معاريف”: مركز إسرائيلى يجند طلاب بهدف الدعاية للاحتلال

كشف تقرير إسرائيلى عن تورط الاحتلال بالترويج لأفكاره عبر مجموعة من الطلاب الإسرائيليين الذين يخرجون في بعثات إلى أوربا الهدف منها تجنيد عملاء وإقناع العالم بالرؤية الصهيونية.

ونقلت صحيفة “معاريف” العبرية التي نشرت التقرير عن الطلاب الإسرائيليين تساءلهم: ” لماذ يكرهنا الدنماركيين؟ الأيرلنديين يحتقروننا؟ والألمان يسخرون منا؟، موضحة أن هؤلاء الطلاب دورهم الدعاية للاحتلال بشكل منظم وسرى كطلاب عاديين لا كممثلين لإسرائيل.

وبحسب التقرير فإن هناك مركز إسرائيلى يدعى “الدبلوماسية الشعبية”، يضم مجموعة طلاب جامعيين إسرائيليين من الذين دربوا على محاربة العداء لإسرائيل.

ويرأس هذا المركز ضابط إسرائيلى سابق اسمه “دودى إرملين” وهو من أشرف بنفسه على تدريب المتطوعين وإرسالهم لهذه المهمات السرية.

ويوضح إرملين أن الهدف من دور الطلاب هو التأثير على الوعى الأوربي من خلال هذا النشاط السرى، وكشف أن المركز الذي يرأسه يتلقى دعوات رسمية من الحكومة بهدف الدعاية لإسرائيل، موضحًا أن المركز جند أكثر من 100 عميل من أجل إرسالهم في مهمات دعائية لصالح تل أبيب.

شاهد أيضاً

نشطاء: تحالف ترامب مع الصهاينة سيضعف أمريكا

وصف ناشطون وباحثون تحالف الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع الكيان الصهيوني بأنه تهور وغير محسوب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.