دعوى #الجهاد في #العراق فخ وقع فيه الجميع .. بـ رأي أحمد الملا

دسمان نيوز – كتب : احمد الملا

إن فتوى الجهاد التي أطلقها السيستاني بعد سقوط محافظة الموصل في العراق تعتبر من أكبر الفخاخ التي وقعت فيها جميع الإطراف المتصارعة في العراق – سواء كانت داخلية أو إقليمية أو دولية –

وكما يبدو من النتائج التي ترتبت على هذه الفتوى, انه تم الترتيب والإعداد والتهيئة لهذه الفتوى, وأغلب الإطراف المشاركة في الصراع في العراق كان لها دور فعال في إعداد هذه الفتوى على شكل فخ لكي يسقط فيه الطرف الأخر, فإيران سعت بان تكون الفتوى فخا لأمريكا, وكذا الحال بالنسبة لأمريكا, ومن يقف خلف مرجعية السيستاني جعل من هذه الفتوى فخا لأهل السنة في العراق, والشيعة وقعوا في هذا الفخ كضحية وليس هدف مقصود.

فإيران من خلال فتوى الجهاد هذه أرادت أن تدخل العراق وتصفي حسابها مع الأمريكان, بحيث تستهدف التواجد الأمريكي في العراق تحت حجة وذريعة الجهاد ضد داعش, ومن قبلهم أهل السنة وأخذ ثارات حرب الثمانينات, بالإضافة إلى تثبيت تواجدها في العراق وجعله عاصمة لإمبراطوريتها, وهذا بحد ذاته هو – حسب رأي إيران – القضاء على التواجد الأمريكي في العراق بعد أن تبسط سيطرتها عليه, فاستخدمت الفتوى الجهادية كغطاء لهذا الفخ.

لكن أمريكا في الوقت ذاته استخدمت هذه الفتوى كفخ نصبته لإيران في العراق, فهذه الفتوى قد أعطت إيران الذريعة لدخول العراق وبكل قوة وبشكل جعلها تستنزف الكثير الكثير من الجهد البشري والعسكري بالإضافة إلى الاستنزاف المالي الذي اثر وبشكل ملحوظ على اقتصادها المنهار, كما إن أمريكا أظهرت للعالم مدى العجز الإيراني الاستخباراتي و العسكري في القتال خصوصا في معركة تكريت التي عجزت فيها كل القوة الإيرانية وما يدعمها من مليشيات من تخطي أسوار هذه المدينة إلا بعد طلب العون من أمريكا, وبهذا استفادت أمريكا من هذه الفتوى.

أما بالنسبة لأهل السنة في العراق, فقد وقعوا في فخ فتوى الجهاد, لان أغلبيتهم كانوا معارضين لحكومة المالكي بسبب ظلمها وطغيانها وإجحافها بحقهم, حتى اضطر بعضهم لحمل  السلاح ضد حكومة المالكي بعدما سلبتهم كل مقومات الحياة, فاستغل الدواعش هذه الثورة, وبعد دخلوهم – أي تنظيم داعش – وركوبهم موجة الثورة صدرت فتوى الجهاد ضد كل من حمل السلاح ضد الحكومة, خصوصا إن الفتوى لم تصدر في زمن كان فيه الدواعش متواجدين في العراق لكن بصورة غير نشطة وإنما صدرت بعد أن أعلن أغلبية أهل السنة الثورة ضد حكومة الظلم والطغيان المالكية وبهذا أصبح الجميع هدف لهذه الفتوى وبالتالي  أصبح الجميع هم من الدواعش في نظر الشعب العراقي, وأصبح قتلهم والتمثيل والتنكيل بهم وسرقة ممتلكاتهم واستباحة أعراضهم أمر لا يعترض عليه احد لأنهم دواعش !!!, وما نراه اليوم من معارضة المحافظات الجنوبية والوسطى لدخول النازحين من أهالي الانبار بحجة إنهم دواعش ما هو إلا خير دليل على ذلك, وهذا بفضل فتوى الجهاد, الفخ الأخر الذي وقع فيه أهل السنة بسبب هذه الفتوى هو زرع الفتنة بينهم, فهذا معارض للفتوى وذاك مؤيد لها, والكل يعرق من هو المؤيد ومن هو المعارض.

أما الشيعة في العراق فهم من اكبر الخاسرين بسبب هذه الفتوى, لان الفتوى صدرت ليس من اجل العقيدة والمذهب والاضرحة والمقدسات كما يزعم من يروج للفتوى, بل صدرت من اجل الحفاظ على المنصب والمكانة والأموال التي تستحوذ عليها مؤسسة النجف, لان تنظيم داعش كان قبل سقوط الموصل متواجدا في العراق في الانبار وبالتحديد في وادي حوران وكذلك في ديالى وبقية المحافظات لكن بشكل غير نشط كما هو عليه اليوم, وكان يذهب يوميا العشرات من الناس الأبرياء ومن الجيش والشرطة ضحية لعملياته الإرهابية, ولم تصدر فتوى جهاد ضده ولم يتكلم احد من المؤسسة الدينية إزاء ذلك الأمر, لكن بعدما صرح التنظيم بأنه يستهدف كربلاء والنجف وهما المحافظتين التي تمثلان قمة الهرم صدرت فتوى الجهاد, خوفا وحفاظا على مكانة من يتربع على عرش السلطة هناك, فصدرت الفتوى من اجل الحفاظ على من يملك الأموال ويرسلها إلى مؤسساته في لندن, فراح شيعة العراق ضحية لمطامع ومكاسب نفعية ضيقة.

وما كلام المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني حول فتوى الجهاد التي أطلقها السيستاني ما هو إلا تشخيصا حقيقيا ودقيقا لفحوى وهدف تلك الفتوى … إذ يقول سماحته في رد له على سؤال لصحيفة الشرق الأوسط في حوار أجرته معه بتاريخ  18 / 4 / 2015م   ….

{ … فتوى السيستاني بالجهاد فخ وقع فيه ويقع فيه الجميع، وقع فيه الغرب والشرق، وقع فيه صدام وغيره من الحكام …}.

فهذه هي حقيقة الفتوى الجهادية, هي عبارة عن فخ نصبه الجميع للجميع ووقع فيه الجميع.

بقلم : احمد الملا

شاهد أيضاً

فوزية أبل تكتب: تجديد الدماء في وزارة الصحة أولى خطوات محاربة الفساد

بقلم: فوزية أبل خطوة إحالة وكيلين مساعدين في وزارة الصحة إلى التقاعد خطوة موفقة وناجحة، …

48 تعليق

  1. والله والله والله والله والله والله
    كل من يريد ان يتعلم معنى الولاء
    كل من يريد ان يتعلم معنى الحب
    كل من يريد ان يتعلم معنى التضحية
    من اجل العراق – من اجل الشعب العراقي
    فليتعلم هذا من السيد الصرخي الحسني
    (دام ظله الشريف)
    كل من يريد الخير للعراق الجريح العظيم فعليه اتباع هذا الرجل الوطني
    الشريف والعراقي العربي فهو الذي فقط يتمنى كل الخير لهذا البلد المسلوب حقه من بعض الساسه المفسدين السارقين
    وهو الذي يريد الخير للشعب العراقي وليحافظ على عروبة العراق ودين العراق
    وتاريخ العراق وحظارة العراق كل هذا حافظ عليها هذا الرجل الوطني الشريف وانزل جميع البيانات
    لاجل الحفاظ على ثروات هذا البلد المسروق من قبل الساسة الظالمين المجرمين وقد اراد ان يصلح
    مافعله الظالين المظلين ولكن لاامر لمن لايطاع لان الجميع دائما ضد الحق اين ما كان فيا ايها الشعب المظلوم انك اليوم مابين سارقين ومجرمين وضالمين وحاقدين
    وجعلوك مغلوبا على امرك فهل رايت ايها الشعب العراقي من يهتم لامرك من الساسة والقادة والخطباء ومراجع من يتكلم لاجلك غير هذا المرجع المظلوم الذي رفض ويرفض الطائفية
    المدمرة ويتمنى الخير والراحة لهذا الشعب المهضوم المظلوم فاستيقظ ياشعبي من سباتك وانتبه الى امامك وخلفك حتى تعرف من يحبك ومن يبغضك والله هو الحافظ وهو على كل شي قدير

    • السيـد الصـرخـي يمتلك إستراتيجية كاملة متكاملة لإنهاء سفك الدماء علـى الرغـم ممـا لاقاه من الأنظمـة المتعـاقبـة الـى يومنـا هـذا مـن تهميـش وتقتيـل وتنكيـل لدرجـة وصـل بهـم إلـى أن يقـومـوا بقصـف بيـت السيـد الصرخـي الحسنـي بالطائـرات لأنـه أراد أن تحقـن الدمـاء وهـذا مـا لا يتوافـق مـع أصحـاب النفـوذ مـن قبـل المافيـات

  2. العراقي العربي

    عليكم بمراجعة معلوماتكم عن هذا الرجل الذي بسببه تم تدمير العراق وبسبب هوسه بالسلطة الدينية المزيفة تم قتل الشرفاء من بلدي ومفكريهم وعلمائهم وبسبب هذا الوشاء مؤسس الوشاية وممنهجها تم تهجير العوائل وهتك الاعراض ونهب الممتلكات الخاصة فهل يستحق ان يمجد هذا الكاهن الذي ابتليَ به العراق ومذهب التشيع !!!000السيستاني000

  3. علي الحسيني

    السيستاني عميل من الطراز الاول للماسونية العالمين .

  4. هذا هو المصلح دائما يبادر الى تشخيص العلل ويضع الحلول من اجل انقاذ الشعوب وهذا ما سار عليه المحقق السيد الحسني الصرخي

  5. د احمد البرقعاوي

    هذا هو المصلح دائما يبادر الى تشخيص العلل ويضع الحلول من اجل انقاذ الشعوب وهذا ما سار عليه المحقق السيد الحسني الصرخي

  6. الاستاذ عزالدين

    ان السيد الصرخي الحسني شخص الأمور قبل وقعها ولاكن لاحياة لمن تنادي….

  7. مصطفى القريشي

    فتوى الجهاد في العراق فخ وقع فيه الجميع

    احمد الملا
    ahmad almolaإن فتوى الجهاد التي أطلقها السيستاني بعد سقوط محافظة الموصل في العراق تعتبر من أكبر الفخاخ التي وقعت فيها جميع الإطراف المتصارعة في العراق – سواء كانت داخلية أو إقليمية أو دولية – وكما يبدو من النتائج التي ترتبت على هذه الفتوى، انه تم الترتيب والإعداد والتهيئة لهذه الفتوى، وأغلب الإطراف المشاركة في الصراع في العراق كان لها دور فعال في إعداد هذه الفتوى على شكل فخ لكي يسقط فيه الطرف الأخر، فإيران سعت بان تكون الفتوى فخا لأمريكا، وكذا الحال بالنسبة لأمريكا، ومن يقف خلف مرجعية السيستاني جعل من هذه الفتوى فخا لأهل السنة في العراق، والشيعة وقعوا في هذا الفخ كضحية وليس هدف مقصود.
    فإيران من خلال فتوى الجهاد هذه أرادت أن تدخل العراق وتصفي حسابها مع الأمريكان، بحيث تستهدف التواجد الأمريكي في العراق تحت حجة وذريعة الجهاد ضد داعش، ومن قبلهم أهل السنة وأخذ ثارات حرب الثمانينات، بالإضافة إلى تثبيت تواجدها في العراق وجعله عاصمة لإمبراطوريتها، وهذا بحد ذاته هو – حسب رأي إيران – القضاء على التواجد الأمريكي في العراق بعد أن تبسط سيطرتها عليه، فاستخدمت الفتوى الجهادية كغطاء لهذا الفخ.
    لكن أمريكا في الوقت ذاته استخدمت هذه الفتوى كفخ نصبته لإيران في العراق، فهذه الفتوى قد أعطت إيران الذريعة لدخول العراق وبكل قوة وبشكل جعلها تستنزف الكثير الكثير من الجهد البشري والعسكري بالإضافة إلى الاستنزاف المالي الذي اثر وبشكل ملحوظ على اقتصادها المنهار، كما إن أمريكا أظهرت للعالم مدى العجز الإيراني الاستخباراتي و العسكري في القتال خصوصا في معركة تكريت التي عجزت فيها كل القوة الإيرانية وما يدعمها من مليشيات من تخطي أسوار هذه المدينة إلا بعد طلب العون من أمريكا، وبهذا استفادت أمريكا من هذه الفتوى.
    أما بالنسبة لأهل السنة في العراق، فقد وقعوا في فخ فتوى الجهاد، لان أغلبيتهم كانوا معارضين لحكومة المالكي بسبب ظلمها وطغيانها وإجحافها بحقهم، حتى اضطر بعضهم لحمل السلاح ضد حكومة المالكي بعدما سلبتهم كل مقومات الحياة، فاستغل الدواعش هذه الثورة، وبعد دخلوهم – أي تنظيم داعش – وركوبهم موجة الثورة صدرت فتوى الجهاد ضد كل من حمل السلاح ضد الحكومة، خصوصا إن الفتوى لم تصدر في زمن كان فيه الدواعش متواجدين في العراق لكن بصورة غير نشطة وإنما صدرت بعد أن أعلن أغلبية أهل السنة الثورة ضد حكومة الظلم والطغيان المالكية وبهذا أصبح الجميع هدف لهذه الفتوى وبالتالي أصبح الجميع هم من الدواعش في نظر الشعب العراقي، وأصبح قتلهم والتمثيل والتنكيل بهم وسرقة ممتلكاتهم واستباحة أعراضهم أمر لا يعترض عليه احد لأنهم دواعش !!!، وما نراه اليوم من معارضة المحافظات الجنوبية والوسطى لدخول النازحين من أهالي الانبار بحجة إنهم دواعش ما هو إلا خير دليل على ذلك، وهذا بفضل فتوى الجهاد، الفخ الأخر الذي وقع فيه أهل السنة بسبب هذه الفتوى هو زرع الفتنة بينهم، فهذا معارض للفتوى وذاك مؤيد لها، والكل يعرق من هو المؤيد ومن هو المعارض.
    أما الشيعة في العراق فهم من اكبر الخاسرين بسبب هذه الفتوى، لان الفتوى صدرت ليس من اجل العقيدة والمذهب والاضرحة والمقدسات كما يزعم من يروج للفتوى، بل صدرت من اجل الحفاظ على المنصب والمكانة والأموال التي تستحوذ عليها مؤسسة النجف، لان تنظيم داعش كان قبل سقوط الموصل متواجدا في العراق في الانبار وبالتحديد في وادي حوران وكذلك في ديالى وبقية المحافظات لكن بشكل غير نشط كما هو عليه اليوم، وكان يذهب يوميا العشرات من الناس الأبرياء ومن الجيش والشرطة ضحية لعملياته الإرهابية، ولم تصدر فتوى جهاد ضده ولم يتكلم احد من المؤسسة الدينية إزاء ذلك الأمر، لكن بعدما صرح التنظيم بأنه يستهدف كربلاء والنجف وهما المحافظتين التي تمثلان قمة الهرم صدرت فتوى الجهاد، خوفا وحفاظا على مكانة من يتربع على عرش السلطة هناك، فصدرت الفتوى من اجل الحفاظ على من يملك الأموال ويرسلها إلى مؤسساته في لندن، فراح شيعة العراق ضحية لمطامع ومكاسب نفعية ضيقة.
    وما كلام المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني حول فتوى الجهاد التي أطلقها السيستاني ما هو إلا تشخيصا حقيقيا ودقيقا لفحوى وهدف تلك الفتوى … إذ يقول سماحته في رد له على سؤال لصحيفة الشرق الأوسط في حوار أجرته معه بتاريخ 18 / 4 / 2015م ….
    { … فتوى السيستاني بالجهاد فخ وقع فيه ويقع فيه الجميع، وقع فيه الغرب والشرق، وقع فيه صدام وغيره من الحكام …}.
    فهذه هي حقيقة الفتوى الجهادية، هي عبارة عن فخ نصبه الجميع للجميع ووقع فيه الجميع.

  8. الاستاذ عزالدين

    ان السيد الصرخي الحسني شخص الاحداث قبل وقوعها….

  9. عقيل البهادلي

    نعم الجميع اعتبر السستاني مرجع وعالم وهو الى يوم القيامة لم ولا ولن يعرف التكلم باللغة العربية فكيف اصبح عالما بدين اصله عربي انما السستاني فارغ نفخه اعلام الاحتلال الغربي والشرقي وادخروه لاجل هذه الفتوى الطائفية لسحق المسلمين وحرقهم بنار الطائفية

  10. محمد الكاتب

    كانت مرجعيات النجف تنتظر هذه الفرصة منذ زمن طويل حتى تسيطر على السذج من الشيعة وتحركهم كيف تشاء وقد تحقق لها ما ارادت واصبح شيعة العراق وقود هذه الفتنة

  11. ان فتوى الجهاد اهلكت الحرث والنسل بالعراق ولا يبقى لسنة العراق وشيعته من ابناء واموال تستنزف من اجل هذه الفتوى القاتله

  12. انه فخ وقعت فيه ايران ومليشياتها

  13. العماله واضحه للسيستاني والفتوه القاتله للشعب مصدره من قبل دول كبرى لقتل الشعب العراقي الصابر

  14. السيد الميالي

    لقد كان المرجع الديني السيد الصرخي الحسني وما زال يمثل صوت الحق الذي يصرخ بوجه الطغاة فقد كانت له الصرخه المدوية بوجه صدام المجرم وبعده الاحتلال الامريكي الذي لم يجرؤ احد على مقارعته الا السيد الصرخي والان وبعد تفرد الطغاة بالعراق وشعبه المظلوم وقف بوجوههم سماحته واخذ على عاتقه تثقيف الشعب وبيان الحقيقة امامه.
    ولكن الطغاة لن يقفوا مكتوفي الايدي فهم يعملون ليلا ونهارا لتشويه سمعت هذه المرجعية العراقية الوطني

  15. المهندس محمد الياسري

    نعم تعتبر هذه الفتوى هي فتوى طائفيه تهدف الى القتال واثارة الفتن وهي فتوى ضد ابناء السنه من اجل عدم استقرار العراق وجعله ساحة معركه

  16. عباس الشمري

    لقد دفع اتباع مذهب اهل البيت الكثير من الارواح والدماء والاموال بسبب فتاوى بعض مدعي التشيع الذين شوهو هذا المذهب الشريف وخالفو وصايا اهل البيت عندما قالو ( كونو زينا لنا ولا تكونو شينا علينا )

  17. عمر الدليمي

    السيستاني ومن يسير على نهجة الخبيث هم من دمر ويمدر العراق حيث اثاروا الطائفية وشتتوا العباد وقتلو الاخضر واليابس

  18. نعم السيستاني وغيره من مراجع العجم لايريدوا الخير للعراق وشعوب المنطف انهم يسيرول ضمن مخطط ماسوني للاطاحة بدول العربية وجعلها في صراعات وانشقاقات وطائفية وغيرها من الامور

  19. احمد البندر

    لعنت الله على كل من افتى الفتاوى الطائفيه

  20. هذا ماحذر منه السيد الصرخي ودعى لعلاج غير هذه الخطوه لانها ستجر البلد الى حمام وسيل من الدماء ليس له حد ولاسد وللاسف حصل ماكان متوقع حسب رأي السيد الصرخي

  21. احسنت استاذي الفاظل موضوع مميز وكلام منطقي

  22. طارق النجفي

    لولا السستاني لكان العراق الان افظل من الامارات

  23. منى محمد العامري

    حقا انها مرجعية حيرت العقول بفكرها الوقاد

  24. محسن البابلي

    ليس هذه الاولى التي يقع فيها السيستاني بل اصبح شباكا لصيد الجهلة والسذج من اتباعه والذين لايميزون بين الناقة والجمل

  25. عندما نرجع الى التاريخ ونقلب صفحاته المشرقة منها والمظلمة نجد الوقائع العظيمةالتي وقف فيها الرجال الشرفاء المواقف المشرفة التي خُلدتهم على مر العصور. وللمصالح الدور الكبير في تحديد تلك المواقف والثبات عليها ومهما غلى الثمن والاختلاف في وجهات النظر تحدده تلك المصالح وتزداد حدة الصراع وتصل الى أراقة الدماء وأزهاق الارواح وهنا يكون الفيصل باتخاذ القرار الحاسم الذي يكون كاشفا لوزن الرجال وتميزهم من أشباه الرجال الذين سودوا صفحات التاريخ من خلال سلوكهم المنحرف ونفاقهم الواضح.وبدورنا نحي الرجال الغيارى على مواقفهم المشرفة النابعة من اصالتهم وعروبتهم الصادقة وارتباطهم بعقيدة التوحيد والمحمدية البيضاء.والتي جسدها باروع صورها ومصاديقها المشرقةسماحة السيد الصرخي الحسني اعلى الله مقامةوضحى بالغالي والنفيس من اجل اعلاء كلمة الحق وعدم المداهنة لذوي المعاصي والانحراف؟؟؟

  26. فتوى الجهاد اخر الفتوى من قبلها كان وجوب انتخاب القائمه المغلقه بحجة المذهب تحت مظلة الاحتلال تلك القائمه التي اسست دمار العراق اسست لكل قبح وفساد باسم المذهب لاحول ولا قوة الا باالله

  27. فعلا وكما قال المرجع العراقي السيد الصرخي ان فتوى السيستاني بالجهاد فخ وقع فيه ويقع فيه الجميع، وقع فيه الغرب والشرق، وقع فيه صدام وغيره من الحكام

  28. سعيد العراقي

    ان مشروع سماحة السيد الحسني ليس اليوم بل من اول يوم دخل فيه الاحتلال الامريكي ارض العراق ومواقفه الوطنيه تشهد وبياناته موجوده مما دفع الاحتلال الامريكي الغاشم الهجوم على بيته في كربلاء وقتل 8 من خيرة الرجال ذهبو فدائا للوطن واستمر ت محاولات القاء القبض عليه والوشايه مستمره من العجم القابعين في سراديبهم ….الا ان الله قد من بلحفظ على مرجعنا العراقي الغيور وحين خرج الاحتلال الامريكي خروجه المزعوم… رجع سماحة السيد ليمارس اعطاء الدرس والقاء المحاضرات في مدينة كربلاء … حيث تواجد الاحتلال الايراني بصفة حرس الحضرتين وطبعا صوت الحق هز مضاجعهم ودفعو الامعه المالكي باعطائه الامر بلهجوم على دار سماحة السيد وبرانيه بلصواريخ والطائرات وسقط 18 عشر شهيدا واعتقل من اعتقل من انصاره مثل بلجثث امام مرئا ومسمع جميع العالم وكل الاعلام صمت ولم يحرك ساكنا.. ولم ولن يتراجع سماحته عن موقفه الوطني وها هو اليوم امامكم…

  29. م.حاتم عبدالله

    الكل شارك في دمار العراق من سياسيين وأحزاب ومراجع دين وذلك ارتباطهم بقوة الشر الامريكية والايرانية المتصارعة على المنطقة وكان لهم الدور بإعداد الفتوى الجهادية الاعجمية التي نبعت من مصالح لحفظ سلطتهم

  30. عبد الله الجبوري

    تحليل جيد اشكر الكاتب على هذا التحليل وكذلك اشكر المرجع العربي الصرخي الله يحفظه ويديمه على كشف المخططات الخبيثة التي تريد النيل من عراقنا الحبيب واقول للاهلنا السنة تمسكوا بالصرخي فانه خير ناصر لكم وامين وعنده الحل واتركوا من باعكم الى الدواعش وايران المجوسية ولاتفعلوا بالرجل كما فعل به اهله الشيعة والله عار على الشيعة طول التاريخ الصرخي العربي ابن البلد مطرد ومشرد والايراني والامريكي والافغاني والباكستاني ووووو………. يعيش بولاية علي كرم الله وجهه ههههههههه والله عار عليكم

  31. لايخفى على الجميع أن السيد الصرخي الحسني استطاع ان يرسخ ويثبت مواقفه الوطنية الشجاعة الواضحة طيلة مسيرته في مواجهة الطائفية والتطرف والتكفير ، والمليشيات والقتل والتهجير بحق كل العراقيين بدون استثناء ، أضافة الى رفضه لكل التدخلات الخارجية

  32. كانت ومازالت مرجعية السيد الصرخي الحسني السباقة في تسجيل المواقف الوطنية والعلمية المشرفة ولم تكن منعزلة اوبعيدة عن المجتمع ، رافضة لكل أنواع الفساد والظلم والطائفية والعنصرية ، رغم كل ماوقع عليها من تضييق وتهميش وعدوان .

  33. مصطفى البغدادي

    العاقل تكفيه اشارة العاقل ….فقد اصبح مكشوفا هذا من يدعونه ب(السستاني ) فكيف تتعارض اهواء أميركا وايران عند مكتبه ، وهذا محال !!!…. لأنه قد مرر رغبة ايران في السيطرة على ماتريده داخل العراق ، وكذا الحال فقد حقق حلم اميركا في السيطرة على حركة توابع ايران داخل العراق بحجة مساعدة التحالف الدولي للعراق للخلاص من بعبع داعش المصنوع من خردة الاميركان واسيادهم اليهود ………..لذا فالسستاني هوالسمسار الرئيس في المتاجرة من أجل دنيا زائلة !!! …والا كيف اتفق مع الطرفين في آن واحد رغم اختلافهما في الوقت الحاضر ظاهريا
    ….!!!

  34. محمد الربيعي

    والله والله والله والله والله والله
    كل من يريد ان يتعلم معنى الولاء
    كل من يريد ان يتعلم معنى الحب
    كل من يريد ان يتعلم معنى التضحية
    من اجل العراق – من اجل الشعب العراقي
    فليتعلم هذا من السيد الصرخي الحسني
    (دام ظله الشريف)

  35. حسين العرادي

    والله كل من يريد ان يتعلم معنى الولاء كل من يريد ان يتعلم معنى الحب كل من يريد ان يتعلم معنى التضحيةمن اجل العراق من اجل الشعب العراقي فليتعلم هذا من السيد الصرخي الحسن(دام ظله الشريف)

  36. جعفر العراقي

    ان كل من يريد التخلص من الفتن والدمار فعليه الالتفا ف حول مرجعية السيد الصرخي الحسني

  37. مقتطف من الحوار الذي اجرتة جريدة الشرق الاوسط مع المرجع الشيعي العراقي الصرخي الحسني
    * إلى أين تتجه إيران في تمددها؟
    – أصحاب المشاريع الإمبراطورية لا يقفون عند حدّ ما دامت الدول والشعوب مستكينة وخاضعة ولا تملك العزم والقوة والقرار للوقوف بوجه الغزو والتمدد القادم والفاتك بهم.
    * ماهي قراءتكم الفكرية والسياسية لواقع الشيعة في العالم بعد تدخل إيران في عدد من بلدان المنطقة، وهل ولاية الفقيه سيقود فعلا شيعة العالم؟
    ـ الضيم والظلم والمرض والفقر والجوع وفقدان الأمان والتشريد والتطريد والتهجير والقتل وسفك الدماء الذي مرّ ويمر على شيعة العراق الذي جَعَلَهم يترحّمون على أيام النظام السابق أيام صدام والذي جعلهم ينفرون ويفرّون من ولاية الفقيه فلان أو علّان فلم يرتبط بولاية علّان الا المليشيات القاتلة المتعطشة لسفك الدماء…وبعد هذا هل يخطر ببالك ان الشيعة سيتوحدون خلف ولاية فلان او علّان؟؟!!! ويمكن لأي شخص ان يجري دراسة واحصاء للشارع العراقي فسيتيقن ان ولاية الفقيه علّان لا يملك أي حضور في الشارع العراقي لا هو ولا المرجعيات المنتفعة المرتزقة التابعة له، فقد فشلوا فشلا ذريعا في التأثير واستقطاب الشارع العراقي !!!
    على الرغم من ذلك الفشل الساحق لكن إيران نجحت وباساليب مختلفة في السيطرة الكلية على الرموز الدينية والمرجعيات الفارغة الطائفية الانتهازية الاعجمية وغيرها فصارت تحركها كيفما تشاء ومتى تشاء ومن خلالهم تمت السيطرة على عموم الشارع العراقي الشيعي والسني… وهذا الأسلوب ممكن ان يتكرر مع باقي المجتمعات الشيعية في باقي البلدان فتحصل السيطرة الكلية والتحريك الجمعي بنفس المنهج والسلوك في العراق فيسير الجميع جاهلاً غافلاً نائماً مخدَّراً نحو تحقيق المشروع الامبراطوري المزعوم … والى الله المشتكى وعليه المعوَّل في الشدة والرخاء.

  38. ابوحسين الموسوي

    مادام الناس يتهربون من صاحب الرسالة المحمدية السيد الصرخي الحسني (دام ظله)وهو الذي يرشدهم الى الخير والصلاح ولاكن الناس عبيد الدينار والدرهم ..فهم ينعقون مع كل ناعق وبالتالي صاروا هم الضحية في هذه الحروب الطائفية! نتيجة عدم اتباعه طريق الحق.

  39. كمال البديري

    سبب دمار العراق هو العملاء من مراجع الدين الغير العرب امثال السستاني والسياسيين الخونة الذين باعو اخرتهم بدنياهم فهم حرمو قتال الامريكان في العراق واعتبروها القوات الصديقة وقسمو العراق واباحو الطائفية والاقتتال بين الشعب العراقي من اجل بقاء كراسيهم الزائلة اما سماحة المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني رفض الاحتلال الامريكي والتقسيم والطائفية والفتاواى التي اباحت الدم العراقي

  40. الفتوى ولدت ميتة وهل للميت من فائدة فالقتل والتهجير والترويع والسلب والنهب وقتل الابرياء وهتك الاعراض كله كان بسبب هذه الفتوى التي جنى من خلالها الشعب العراقي اسوء ايام على مرور العصور والازمنة

  41. امجد العربي

    اثارة الفتن والحروب والتقاتل من اجل مصالح خاصة هو عمل ايران ومراجع تابعة لها سيطرة على عقول الناس ولا يوجد حل غير التفاف حول مرجعية عربية معتدلة لترجع العراق والشعوب العربية المتاثرة بالمرجعيات الى طريق الاعتدال وتقبل الاخر والتعايش السلمي ونموذج ذلك مرجعية السيد الصرخي الحسني لها وجود فعلي واقعي فكري واجتماعي معتدل وعلمي مقبول من كل انسان

  42. هذا ماحذر منه السيد الصرخي ودعى لعلاج غير هذه الخطوه لانها ستجر البلد الى حمام وسيل من الدماء ليس له حد ولاسد وللاسف حصل ماكان متوقع حسب رأي السيد الصرخي

  43. طالما حاول ونصح وارشد سماحة السيد الصرخي الحسني دام ظله الشعب العراقي وطلب التغيير الجذري لكل مايجري من قبح وفساد على المستويين الديني والسياسي واراد ان يكون العراقي متبوعا قائدا وليس تابعا يستغله الانتهازيون المنتفعون ولكن لم يجد الاستجابة الا ماندر حتى اصبح كل ماحذر منه هو مايجري اليوم من ظلم وسرقات واقتتال وطائفية واستأكال

  44. محمد العراقي

    نعم حقيقة الامر انه فخ كبير تهاوى به الجميع الا مرجعية السيد الصرخي الذي شخص حقيقة هذه الفتوى الشيطانية والتي سفكتت بسببها الكثير من الدماء العراقية البريئة.

  45. سرمد الطائي

    فاقد الشيء لا يعطيه
    فمن فقد العلم فلا نتوقع منه علما ومن فقد الهداية فلا هداية تحصل منه
    وبعكسه فمن كان ممتلئا عمالة ووشاية فسيصدر منها الكثير
    وعلى راس البضائع التي تصدر هي الموت بالمجان

  46. سيد علي الشريفي

    ان فتوى الجهاد فتوى مستوردة من ايران لحماية مصالحها وحرق شيعة العراق بدوافع طائفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.