بهبهاني: نفط «برنت» بين 67 و 73 دولاراً خلال النصف الثاني من 2015

دسمان نيوز – توقع محلل نفطي أن يتراوح سعر برميل نفط خام الاشارة مزيج (برنت) بين 67 و 73 دولارا في النصف الثاني من 2015، مضيفا أن الفارق بين النفط الكويتي ومزيج (برنت) سيظل ثابتا في حدود خمسة دولارات للبرميل.

وقال المحلل النفطي ورئيس مركز الشرق للاستشارات البترولية د.عبدالسميع بهبهاني اليوم إن ارتفاع الاسعار ستصاحبه تقلبات وتذبذبات عالية وتصاعدية وهو ما سينعش سوق المضاربات.

وعن أسعار النفط خلال الاسبوع الماضي أوضح بهبهاني أن سعر خام برنت ارتفع بمعدل 5 في المئة منذ يوم الخميس الماضي بطريقة استباقية ماراثونية ليصل إلى 64 دولارا للبرميل يوم الجمعة بزيادة خلال يوم واحد تقدر بدولارين ونصف الدولار.

وذكر أن أغلب المضاربين تأثروا بتباطؤ المخزون الأمريكي عن معدله العام رغم وفرة الفائض النفطي في السوق إضافة إلى إعلان السعودية عن زيادة سعر خامها النفطي.

وأعرب عن اعتقاده بأن العامل النفسي كان المسيطر على حركة التداول في وقت تم تفسير التباطؤ في المخزون بتردد شركات الانتاج في الاستثمار الاستكشافي للنفط نتيجة انخفاض الأسعار ومن ثم قلة الانتاج المستقبلي.

وبين أن عودة المصافي إلى العمل من موسم الصيانة واستهلاك كميات أكثر بنحو 15 في المئة من زيادة المخزون نتيجة الدخول في موسم زيادة الطلب للربعين الثالث والرابع هو المسبب لفهم تباطؤ معدل الزيادة في المخزون وليس انخفاض الإنتاج الذي يؤخذ عادة من مؤشر أبراج الحفر (المضللة).

ولفت الى أن المخزون الامريكي كان قبل أربعة أشهر في حدود 1.29 مليون برميل، وبحسب معدلات الارتفاع التي حسبتها شركات المضاربات النفطية يفترض أن يكون المخزون الحالي 2.88 مليون برميل بينما الواقع الحالي للمخزون الامريكي هو 5.32 مليون برميل وتسبب الافصاح عن هذه الزيادة في انخفاض سريع لسعر برنت من 64 دولاراً الى 62 دولاراً خلال أقل من يوم.

وقال إن التصريح بزيادة سعر الخام السعودي كان عاملا نفسيا مؤثرا على نفط خام الإشارة مزيج (برنت) وساعد على زيادة الفارق بينه وبين الخام الامريكي “وفي كلتا الحالتين السابقتين فإن المعادلة العكسية للدولار مع أسعار النفط “قد توقفت”، حيث ان ارتفاع اسعار الخام يتماشى مع سعر الدولار العالي امام العملات الاساسية ما يخلق حالة من التفاؤل بثبات الاسعار وزيادتها خلال الفترة المقبلة من السنة.

وأشار بهبهاني إلى أن هذا التصاعد سيحدث بمصاحبة تقلبات وتذبذبات عالية وتصاعدية ما سينعش سوق المضاربات كثيرا بحسب القواعد الأساسية المؤثرة في الأسعار “حيث ستكون الأسعار في المعدلات التي ذكرتها ولكن الانتاج مازال مستمرا والفائض النفطي يزداد”.

وقال “إذا لم يتخذ قرار من منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) أو من خارج (اوبك) بخفض الانتاج فإن الفائض سيهوي بالأسعار في حدود بين 50 إلى 55 دولارا للبرميل مع نهاية الربع الرابع.

ولفت الى العامل الجيوسياسي الذي يظهر أن قرار الحصص (كوتا) سيتخذ في اجتماع (اوبك) القادم نهاية يونيو المقبل مبينا أن جميع المؤشرات تتجه صوب المنحنى التصاعدي للأسعار رغم التخمة الموجودة في السوق.

وذكر بهبهاني أن الدراسات المنطقية تشير إلى أن عام 2015 سينتهي بطلب يفوق العرض بـ 300 ألف برميل برغم أن القدرة الاحتياطية تفوق خمسة ملايين برميل يوميا.

شاهد أيضاً

الرشيدي للعاملين في «النفط»: سنتعاون جميعاً لتنفيذ إستراتيجية 2040

شدد وزير النفط ووزير الكهرباء والماء بخيت الرشيدي على ضرورة تنفيذ التوجهات الاستراتيجية لمؤسسة البترول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.