الصحة: 5 وصايا لضمان مأمونية “الغذاء”

المطيري:  الصحة حققت نجاحا في تنظيم يوم الصحة العالمي بمشاركة العديد من الجهات

الفضلي: الغذاء الذي يحتوي على البكتريا الضارة أو الفيروسات أو الطفيليات أو المواد الكيميائية مسؤول عن  200 مرض من الإسهال  إلى السرطان.

اكدت رئيس لجنة تعزيز الصحة بمنطقة الأحمدي الصحية د.حمدية الفضلي على وجود ٥ وصايا  لضمان مأمونية الغذاء صادرة عن منظمة الصحة العالمية، وهي تعتبر كإرشادات عملية إلى البائعين والمستهلكين بشأن مناولة الأغذية وتحضيرها، بحيث انها تتمثل في الحفاظ على النظافة – الفصل بين الطعام النئ والطعام المطهو- طهو الطعام جيدا – الاحتفاظ لالطعام بدرجة حرارة مأمونة- استخدام المياه والمواد الخام المأمونة”

وذكرت د.الفضلي في تصريح صحافي تزامنا مع يوم الصحة العالمي بأن هذا اليوم اتاح الفرصة لتنبيه الأشخاص العاملين في مختلف القطاعات الحكومية والمزارعين والمصنعين  والممارسين في مجال الصحة، وكذلك المستهلكين، إلى أهمية السلامة الغذائية، وبالدور الذي يمكن لكل شخص أن يلعبه كي نكون جميعاً على ثقة من أننا نستطيع تناول الطعام الذي نضعه في صحوننا على نحو مأمون.

واشارت الى ان  العالم  باسره يحتفل  سنويا بيوم الصحة العالمي ، بحيث جاء شعار هذا العام  ( السلامة الغذائية)، والذي يربط الغذاء غير المأمون بوفاة ما يقدر بنحو مليوني شخص سنوياً، معظمهم من الأطفال، كما ويُعد الغذاء الذي يحتوي على البكتريا الضارة أو الفيروسات أو الطفيليات أو المواد الكيميائية مسؤولاً عن ما يزيد على 200 مرض تبدأ من الإسهال وتصل إلى السرطان.

وافادت بأن المخاطر الجديدة التي تتهدد السلامة الغذائية تنشأ باستمرار، وتطرح التغيرات التي تطرأ على طرق إنتاج الأغذية وتوزيعها واستهلاكها؛ والتغيرات التي تطرأ على البيئة؛ والامراض الجديدة والناشئة؛ ومقاومة مضادات الجراثيم، تحديات أمام النُظم المعنية بالسلامة الغذائية، وتعزز زيادة حركة السفر والتجارة من احتمالات انتشار التلوث على الصعيد الدولي.

بدورها، اكدت رئيس المكتب الاعلامي بوزارة الصحة د.غالية المطيري بان دولة الكويت تعمل جاهدة للالتزام بتنفيذ الخطة الإستراتيجية العالمية للسلامة الغذائية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية عام 2013 ، والتي تعتبر  مهمة متعددة القطاعات و مسئولية مشتركة بين وزارة الصحة و العديد من الوزارات التى تتعاون لوضع سياسات وأطر تنظيمية لانشاء وتنفيذ نظم السلامة الغذائية التي تضمن أن يصل الى المستهلك أغذية مأمونة.

واوضحت بان وزارة الصحة حققت نجاحا في تنظيم يوم الصحة العالمي بمشاركة العديد من الجهات المهتمة بهذا الشأن، مشيدة في الوقت ذاته بدعم من وزارة الدفاع ممثلة بمديرية العلاقات العامة والتوجيه المعنوي، ووزارة التربيه ممثلة بتوجيه التربيه الفنيه وتوجيه التربيه البدنيه للتعليم الخاص والنوعي

وايضاً جامعة الكويت إدارة الأمن والسلامة واللجنة الاجتماعية لمعالي رئيس مجلس الامة و  “هيبروكا نيوترشن” ، وغيرها من الجهات لانجاح هذا الاحتفال، منوهة بأن  التهديدات الجديدة للسلامة الغذائية آخذة فى الظهور باستمرار مثل التغير فى انماط انتاج الغذاء و توزيعه و التغييرات البيئية و البكتيريا الجديدة و السموم و مقاومة مضادات الميكروبات تسع نطاق انتقال الاغذية التى تعبر الحدود من مكان انتاجها الى حيث تستهلك، لذا فان أى تلوث محدود للغذاء يمثل دائما تهديدا بالانتشار ليصبح وباءا عالميا.

وبينت د.المطيري بان مردود الالتزام بمعايير السلامة الغذائية ينعكس ايجابا على  جودة حياة الأفراد و كذلك على اقتصاد الدول و معدل التنمية. و نرجو ان يكون هذا الاحتفال فرصة لوضع هذا الموضوع الصحى اهام فى بؤرة اهتمام جميع الجهات المعنية.

شاهد أيضاً

علي الجراح: الخليج قوة لا يُستهان بها

تحت رعاية سمو أمير البلاد، أقيم امس المؤتمر الدولي السادس {علاقات عمان بدول المحيط الهندي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.