“الصحة” : ٩٩٪ نسبة التغطية بالتطعيمات بين الاطفال في البلاد

دسمان نيوز – كتب : فالح الشامري

‏‫بمناسبة الاحتفال بالاسبوع العالمي لـ “التمنيع” تحت شعار “سد فجوة التمنيع”

المطيري : تدشين حملة اعلامية موسعة عن التطعيم باستخدام الرسائل القصيرة و الأفلام التوعوية بمواقع التواصل الاجتماعى للوصول الى جميع الفئات

اعلنت رئيس المكتب الاعلامي بوزارة الصحة د.غالية المطيري عن ان  نسبة التغطية باللقاحات (التطعيمات)  بين الأطفال بلغت ما بين 95% و 99% في البلاد، مشيرة في الوقت ذاته الى ان الوزارة  تهدف  الى وصول نسبة التمنيع الى 100% لجميع اللقاحات .

جاء هذا في تصريح صحافي بمناسبة  الاحتفال الاسبوع العالمي للتمنيع الذي يمتد من ٢٤ حتى ٣٠ ابريل الجاري، والذي اختارت منظمة الصحة العالمية شعاره ” سد فجوة التمنيع”.

وذكرت د.المطيري بأن وزارة الصحة  قامت فى اطار اهتمامها بتوفير تطبيق مجانى في العام الماضي خاص للهواتف الذكية يوفر نظام التذكير بمواعيد التطعيمات و اماكن المراكز الصحية لتلقي التطعيمات تبعا للمنطقة السكنية التابع لها الطفل، وتم تحديثه خلال العام الحالي ليشمل امور اخرى تخص التطعيمات ، كما يوفر التطبيق نصائح وارشادات طبية خاصة بالتطعيم.

ولفتت د.المطيري الى احتفال وزارة الصحة بالتزامن مع بقية دول العالم بالاسبوع العالمى للتمنيع الذى يمتد من 24 حتى 30 ابريل الجارى تحت شعار ” سد فجوة التمنيع” من خلال حملة توعوية شاملة لاذكاء الوعى بأهمية التمنيع لجميع فئات المجتمع و تشمل فعاليات الاحتفال محاضرات توعوية و معارض صحية و عروض ترفيهية لجميع أفراد الأسرة بما يتناسب مع المراحل العمرية المختلفة فى دور حضانات المستشفيات بمختلف المناطق التابعة لليونسكو و  المراكز الصحية ومراكز الصحة الوقائية و  الأماكن الترفيهية للاطفال،  كما تنظم الوزارة ندوات علمية وورش عمل لمقدمى الرعاية الصحية من أطباء و هيئة التمريضية لاطلاعهم على أحدث التطورات العلمية فيما يخص اللقاحات و  توصيات منظمة الصحة العالمية لمكافحة الأمراض المعدية، هذا بالاضافة الى تدشين حملة اعلامية موسعة باستخدام الرسائل القصيرة و الأفلام التوعوية بمواقع التواصل الاجتماعى للوصول الى جميع فئات المجتمع من جميع المراحل العمرية، منوهة بأن منظمة الصحة العالمية تحتفل بهذا الاسبوع سنويا بهدف رفع مستوى الوعي بأهمية التمنيع الذى ساهم فى إنقاذ االملايين من الأرواح، خاصة بين الأطفال  ولتشجيع الناس في كل مكان على تلقيح أنفسهم وأطفالهم ضد الأمراض القاتلة.

واشارت الى انحصار  العديد من الأمراض الخطيرة التى كانت تسبب العلة والعجز والوفاة للأطفال بفضل التطعيم، والتي كان منها “الخناق والحصبة والسعال الديكي والالتهاب الرئوي وشلل الأطفال والحصبة الألمانية والكزاز”،  كما يمكن الآن بفضل اللقاحات المتطورة حماية المراهقين والبالغين ضد أمراض تهدّد حياتهم، “كالأنفلونزا والتهاب السحايا وبعض أنواع السرطان” .

واوضحت بان التمنيع يحول دون ما يقدر بـ 2 إلى 3 ملايين حالة وفاة كل عام.  لكن  لا يزال ما يقدر بـ 21.8 مليون رضيع على الصعيد العالمي محرومين من اللقاحات الأساسية، و ثلاثة مليون منهم فى منطقة الشرق الأوسط أى أن واحد من كل خمسة أطفال غير محمى بالتمنيع ضد أمراض خطيرة، علما بأنه لسد هذه الفجوة تعمل منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع الدول الأعضاء على تحسين خدمات التلقيح و زيادة الطلب عليه خاصة فى الدول النامية.

شاهد أيضاً

علي الجراح: الخليج قوة لا يُستهان بها

تحت رعاية سمو أمير البلاد، أقيم امس المؤتمر الدولي السادس {علاقات عمان بدول المحيط الهندي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.